الرئيسية   |   اتصل بنا   |   آخر تحديث : 09:29 PM - الأربعاء 13 - شوال - 1441 هـ | 3 - يونيو - 2020 م

أزمة كورونا ... لَمَعت وجوه ... وشاهت وجوه

02:19 AM - الأحد 10 - رمضان - 1441 هـ | 3 - مايو - 2020 م
فؤاد ناصر الحارثي
فؤاد ناصر الحارثي


قال القدماء "في الشدائد تظهر المعادن" وقالوا أيضاً "ربّ ضارة نافعة"
ومنذ أن أطلت علينا جائحة كورونا التي أحالت العالم بأسره إلى إعلان حالة الطوارئ في كل شبر من هذه المعمورة وصل إلينا وكأنه يختبر قدراتنا وفي الوقت ذاته ليظهر لنا ما كنا نراه متوهجاً لامعاً وأظهر لنا معادن لم تكن تخفى علينا جهودهم ولكنه وضعهم في مواجهة مع الوجوه التي كنا نرى ما يلمع منها ولكن كما قيل لكل بداية نهاية فدوام الحال من المحال ولابد أن يبقى الأصيل أصيلاً مهما طال به الزمان ومهما تغيرت الظروف أما التصّنع لابد أن ينهار في لحظة ضعف أمام القوة التي ستطفى بريقها ويتضح سوادها جلياَ كمثل السراب الذي يحسبه الظمئان ماء ولكن العاصفة كانت أقوى فتبين بأن الماء لم يكن إلا سرابا.
في هذه العاصفة وقف الأشاوس من الوجوه اللامعة من رجال الأمن والصحة فرجال الأمن وقفوا كعادتهم صفاً واحدا مناضلين لفرض الأمن في وجه تلك الجائحة يواصلون الليل مع النهار حفاظاً منهم على سلامة الوطن والمواطن والمقيم على حد سواء على ثرى هذه الأرض وتطبيقاً لتوجيهات ولاة الأمر النابعة من حرص حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو لي عهده الأمين حفظهما الله لتكثيف الجهود لحماية المواطنين والمقيمين من تفاقم هذه الأزمة التي ضربت العالم صحياً واجتماعيا واقتصادياً فكانوا هم شمعة الأمل وقناديل الضياء وسر استباب الأمن بعد حماية الله
أما الوجوه اللامعة الأخرى كانوا رجال ونساء الصحة الذين وقفوا في الصفوف الأمامية في مواجهة الحسم لحماية الإنسان صحياً مستمدين قوتهم وإيمانهم من الله عز وجل وجعلوا صحة الإنسان أولاً مواطنا ومقيماً حتى من كان مخالفاً لأنظمة العمل بالدولة من باب الواجب الإنساني (نعم المعاملة الإسلامية الإنسانية الواجبة) كانوا يعملون بصمت همهم شفاء المريض وعافيته وحماية الأصحاء وعودة الحياة إلى طبيعتها الهانئة الصحية النقية هذه الأيدي البيضاء لم نرى منها إلا المدد بالعطاء مخضبة بالرحمة مكللة بالإنسانية.
وكل من يعمل بإخلاص من كل القطاعات الرسمية ولكل مواطن ومقيم الملتزمين بما وجهت به الدولة من احتياطات احترازية وتعليمات لصون النفس والحفاظ على أمنها وسلامتها فجميعهم كانوا على قدر كبير من المسؤولية وجميعهم ظهروا متكاتفين يمثلون الولاء والانتماء للأرض والإنسان المتعارف عليه في الرخاء الشدة وتفاقم الأزمة.
أما الدور الثمين كان من الحكومة الرشيدة لأبناء المملكة العالقين في دول أخرى الذين كان لهم نصيب وافر من الاهتمام والرعاية من قِبل حكومة المملكة العربية السعودية بعد أن تخلت أغلب الدول عن رعاياها وجعلتهم في دوامة ينتظرون مصيرهم المجهول مما جعل المملكة مضرباً للمثل في العالم أجمع حتى اتفق العالم على أن حقوق الإنسان ماهي إلا شعارات رفعها الغرب وحوربت بها المملكة ولكن الأزمة أثبتت أن المملكة هي أرض لحماية حقوق الإنسان عملاً لا قولاً ولا شعارا أو بوقاً إعلامياً نتحدث به متى ما نشاء بل واقع نعيشه ونطبقه
كل ما سبق أفعالاً تُرفع لها الرايات البيضاء إجلالاً واحتراما وتقديرا
أما على الجانب الآخر فقد ظهرت لنا فئات منذ أن أطلت الجائحة إلى يومنا هذا ونحن نشهد في كل مرة ما يندى له الجبين من استهتار واللامبالاة وخرق للأنظمة والقوانين التي أٌقرتها الدولة لحماية المواطنين هم أولئك الذين اقتحموا حياتنا عبر منصات التواصل الاجتماعي طيلة حياتنا أظهروا أنفسهم بأنهم هم المثاليون هم خيرة أهل الأرض جمعوا لهم متابعين بالآلاف والملايين كنا نعلم أنهم مهرجين لا مشاهير يظهرون على مدار الساعة بعضهم فيلسوف وبعضهم ناصح أمين وبعضهم انتحل وأجرم في حق مهنة الإعلام بانتحاله الصفة الإعلامية فروجوا الشائعات وأثاروا الرعب ونقلوا الأخبار المغلوطة وخروجهم أثناء فرض حظر التجوال بحجة تغطية إعلامية لا علاقة لهم فيها ومسوقين وهميين لمنتجات مغشوشة وغير آمنة، وبعضهم يتلذذ بنشر تفاهاته وحقارته أمام الصغير والكبير دون حياء ودون أدنى مسؤولية كل هؤلاء كانوا في ظل هذه الأزمة يوهمون المتابعين لهم بأنهم فوق النظام والقانون فتجدهم إما مخترقين للأنظمة وغير مبالين وبعضهم تجده يظهر بوجه بائس يحاول الظهور والشهرة بأدوات رخيصة وصلت بهم إلى مراحيض دورات المياه أجلكم الله وجميعهم شهدنا عليهم بمجاهرتهم بمخالفات صريحة للأنظمة والقوانين هذه الوجوه البائسة لم تراعي مانحن فيه ولم تكن على قدر الثقة التي أولاها لهم من يتابعهم
أصبحوا عالة على مجتمعنا وعبئاً آخر على أجهزة الدولة فاكتظت بهم أروقة المحاكم والسجون وتسببوا في إشغال رجال الأمن عن أمور أهم من تفاهاتهم وسذاجة عقولهم ومحدودية تفكيرهم ولكن النظام العادل كان لهم بالمرصاد وخير رادع لهم ولمن تسول لهم أنفسهم الإخلال بالأمن والأخلاق
فلقد آن الأوان لنكون أكثر وعياً وأكثر يقظة ونميز ما بين النافع والضار ونحارب كل ظاهرة تحاول المساس بقيمنا وأخلاقنا ولنجعلهم ذكرى سوداء من الماضي لنعيدهم لمستواهم الضئيل كما كانوا ولنطفئ عنهم الإضاءات الزائفة ولا نجعل لهم مكاناً بيننا فشاهت تلك الوجوه إن لم ترتدع وتتجه إلى جادة الصواب
حمى الله وطننا من كل شر ومن كل مكروه.

فؤاد بن ناصر الحارثي    

التعليقات
أضف تعليقك
  • إرسال

مدير تعليم الطائف يشكر الصقير مدير تعليم الطائف يشكر الصقير

تلقت الاستاذة ساره بنت رابع الصقير رئيسة شعبة تطوير القيادات للبنين والبنات في إدارة الموارد البشرية في... التفاصيل

المعلمة الثمالي تجتاز برنامج التطوع الصحي المجتمعي المعلمة الثمالي تجتاز برنامج التطوع الصحي المجتمعي

اجتازت المعلمة في الادارة العامة للتعليم في محافظة الطائف : ناديا الثمالي البرنامج التدريبي "التطوع... التفاصيل

الزهراني من تعليم الطائف تحصل على مسمى "خبير شمس" الزهراني من تعليم الطائف تحصل على مسمى  "خبير شمس"

حصلت الاستاذة وفاء محمد الزهراني من منسوبي الادارة العامة للتعليم في محافظة الطائف على مسمى خبير شمس بعد... التفاصيل

مديرة إدارة المتابعة للبنات في تعليم الطائف تفجع بوفاة (معاذ) مديرة إدارة المتابعة للبنات في تعليم الطائف تفجع بوفاة (معاذ)

  فجعت اليوم مدير إدارة المتابعة للبنات في الإدارة العامة للتعليم في محاف... التفاصيل

أندية الدوري السعودي: نعود بحذر.. وملتزمين بالإجراءات الاحترازية أندية الدوري السعودي: نعود بحذر.. وملتزمين بالإجراءات الاحترازية

طالبت أندية الدوري السعودي للمحترفين، أفراد المجتمع بضرورة الحذر والالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية... التفاصيل

الجابر يكشف عن خماسيته الذهبية مع الهلال السعودي الجابر يكشف عن خماسيته الذهبية مع الهلال السعودي

استرجع النجم السعودي سامي الجابر ذكريات أفضل لحظاته مع نادي الهلال، وذلك عبر الحساب الرسمي للنادي على موقع... التفاصيل

القحطاني: ندمت بشدة على عرض مانشستر سيتي القحطاني: ندمت بشدة على عرض مانشستر سيتي

اعترف ياسر القحطاني، نجم الهلال والمنتخب السعودي السابق، بأن من أكثر الأشياء التي ندم عليها في مسيرته... التفاصيل

دوري الأبطال يرسم خارطة استعداد الهلال دوري الأبطال يرسم خارطة استعداد الهلال

وضع الروماني رازفان لوشيسكو المدير الفني لنادي الهلال لكرة القدم، خطتين لإعداد فريقه في حال عودة المنافسات... التفاصيل

صورة وتعليق
أمطار الطائف
عدسة : التعليق : أمطار الطائف
التعليقات والمقالات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (الطائف) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها